معاً ، نحو الامتياز
  • English
  • العربية

دور منظمة التجارة العالمية في الاقتصاد العالمي

تعتبر جولة الأورغواي (1986-1994)  من أهم الجولات التفاوضية بين معظم دول العالم التي دشنت ولأول مرة التفاوض حول تجارة السلع الزراعية وقطاع الخدمات، وتحرير انتقال رؤوس الأموال من دولة إلى أخرى وحماية الملكية الفكرية. كما أنها اختلفت عن الجولات التفاوضية السابقة في أن النتائج يجب قبولها ككل أو رفضها ككل ولا مجال للقبول الجزئي فيها. فبعد مفاوضات دامت سبع سنوات وقع ممثلو 117 دولة في مدينة مراكش وبالتحديد في 15/04/1994 إتفاقاً عالمياً للتجارة أصبح يعرف باتفاق مراكش، كما تم الإعلان عن إنشاء منظمة التجارة العالمية التي بدأت أعمالها في 01/12/1995 لتحل محل إتفاقية "الغات" التي عملت مراقباً مؤقتاً للتجارة العالمية منذ 1947.

الأهداف

  • إقامة عالم اقتصادي يسوده الرخاء والسلام قائم على المعادلة التالية: ضمان تمتع المستهلك بالإمداد المستمر بالسلع مع ضمان اختيار أوسع من المنتجات تامة الصنع ومكوناتها وموادها الخام وكذلك بخدمات إنتاجها، وضمان تمتع المنتج بالتسهيلات اللازمة الداعمة لعملية الإنتاج، وبذلك يضمن كل من المنتجين والمصدرين أن الأسواق الخارجية ستظل مفتوحة دائما لهم.
  • نشوء عالم اقتصادي مزدهر يتمتع بالسلام ومسؤول بصورة أكبر: تتخذ القرارات في منظمة التجارة العالمية بإجماع الدول الأعضاء ويتم التصديق عليها بواسطة برلماناتها. ويتم الإعتراض بخصوص الخلافات التجارية عن طريق آلية فضّ المنازعات الخاصة بمنظمة التجارة العالمية حيث يتم التركيز على تفسير الاتفاقيات والتعهدات وكيفية ضمان التزام السياسات التجارية للدول بهما. وبهذه الطريقة تنخفض مخاطر تطوّر الخلافات إلى نزاعات سياسية أو عسكرية. وبخفض الحواجز التجارية فإن نظام منظمة التجارة العالمية يزيل أيضاً الحواجز الأخرى بين الأفراد والدول.
  • توفير الحمايه المناسبه للسوق الدولي ليلائم مختلف مستويات المعيشه والتنميه.
  • إيجاد وضع تنافسى دولي للتجاره يعتمد على الكفاءه الاقتصاديه قي تخصص الموارد.
  • تحقيق التوظيف الكامل لموارد العالم.

 النشاطات والمهام

إن الهدف الأساسي لمنظمة التجارة العالمية هو المساعدة في سريان وتدفق التجارة بسلاسة و بحرية عن طريق:

  • إدارة الاتفاقيات الخاصة بالتجارة.
  • التواجد كمنتدى للمفاوضات المتعلقة بالتجارة.
  • فض المنازعات المتعلقة بالتجارة.
  • مراجعة السياسيات القومية المتعلقة بالتجارة.
  • معاونة الدول النامية في المواضيع المتعلقة بالسياسات التجارية من خلال المساعدات التكنولوجية وبرامج التدريب.
  • التعاون مع المنظمات الدولية الأخرى.