معاً ، نحو الامتياز
  • English
  • العربية

دافوس والاستراتيجية العالمية لمحاربة الفقر

 


اختتم "المنتدى الاقتصاد العالمي" اجتماعه السنوي  الذي شارك في أعماله قرابة 2500 من كبار رجال السياسة والاقتصاد والأكاديميين وممثلين عن منظمات المجتمع المدني من معظم دول العالم.


وككل سنة شاركت بي اي استراتيجيا في فعاليات هذا المؤتمر وقدم مدير مكتبها في باريس ورقة عمل حول محاربة الفقر عبر توفير فرص العمل الآمنة. ونالت هذه الورقة استحسان الذين شاركوا في الندوات الفرعية حيث اعتبر أن نجاح تجربة الصناديق الاستثمارية التنموية للدفع نحو تشجيع اصحاب المبادرات لاقامة مشاريع جديدة، مبادرة فريدة يجب دراستها وتعميمها.


من جهتها تبنت منظمة أكسيون 2015 هذه المبادرة وطلبت من جميع المشاركين دراستها لما لها من أهمية كبيرة في مكافحة الفقر الذي يهدد مليار شخص إضافي إذا لم يتم القيام بشيء على الصعيد العالمي. و طالبت الحملة العالمية "أكسيون ضد الفقر" السياسيين باتخاذ قرارات ملائمة خلال القمم المقرر تنظيمها هذه السنة من أجل تفادي حدوث مآس أخرى.


تركزت أغلب المناقشات في هذا المؤتمر على أهمية محاربة الفقر والتغير المناخي، و ضرورة اتخاذ اجراءات لتحفيز الاقتصاد العالمي الذي يشهد بطئا في النمو بالإضافة إلى قضايا أخرى لها علاقة بمنطقة اليورو  واسعار النفط.


وكان لحضور رئيس الوزراء الصيني، لي كه تشيانغ، على رأس وفد اقتصادي رفيع المستوى أثر كبير، حيث أكد لي كه تشيانغ أمام المنتدى الذي يحضرة للمرة الاولى منذ سنوات ان بلاده عازمة على استكمال مسيرة نموها الاقتصادي واستمرار دورها الريادي في دفع عجلة الاقتصاد العالمي .


وفي محاولة لإخراج القارة الأوربية من الركود الاقتصادي الذي تعيشه منذ سنوات واضطرار مجمل اعضاءها لإجراءات تقشفية غير مسبوقة، طالبت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل نظراءها من زعماء القارة عدم تخفيف الإصلاحات الاقتصادية بعد إعلان البنك المركزي الأوروبي الخميس، عن خطوات جديدة لإنعاش اقتصاد منطقة اليورو المتعثر.تمثلت هذه الخطوات في إطلاق برنامج للتيسير الكمي يطبع بموجبه نقودا لشراء سندات سيادية بنحو 60 مليار يورو ابتداء من مارس وحتى نهاية سبتمبر من العام القادم. وتشمل الأموال جزءا من برامج قائمة. ويتضمن البرنامج دولا تنفذ برامج إنقاذ مثل اليونان ولكن مع بعض المعايير الإضافية.


وقالت ميركل، أمام جمع كبير بدافوس "أن أوربا بحاجة إلى سياسة مالية سليمة موجهة نحو النمو واستثمارات حكومية وقوانين توفر بيئة تشجع المستثمرين من القطاع الخاص على الاستثمارات"


و كان " امن الانترنت والشفافية والتوازن بين الخصوصية والسلامة العامة المشروعة" محورا مهما في نقاشات اهل الاختصاص الذين اتفقوا على ان الانترنت واحد من أعظم المنافع العالمية بل أصبح يعد أحد الموارد المهمة للمعلومات والتواصل الاجتماعي والبحث والتعليم".


وشهدت أعمال المنتدى هذا العام زخما للأجندات الإقليمية بفضل تمثيل كبير للحكومات وقادة الأعمال من الأسواق الناشئة بما في ذلك مصر والمكسيك وإندونيسيا ونيجيريا وتركيا وجنوب أفريقيا ،إضافة إلى البرازيل وروسيا والهند والصين.


من جانب آخر تقرر أن يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي الخاص بالشرق الأوسط و شمال إفريقيا  في الأردن في مايو \ أيار المقبل بعد أن عقد العام الماضي في اسطنبول بتركيا، مع العلم أن شركة بي اي استراتيجيا لا تشارك في هذه المؤتمرات الاقليمية منذ تأسيسها لأسباب لها علاقة برفضها المنهجية المعتمدة في اختيار المواضيع الاقتصادية الاقليمية وربطها بقضايا لا تخدم عملية التنمية الاقتصادية العربية.


 


                                                  بي اي استراتيجيا - دافوس